اليـــــوم

آخر أيام الطائف
الاتفاق الذي (لم) يطبق والذي أنهى (لم يُنهِ) الحرب
لا يتطلب الأمر الكثير للاقتناع بأنّنا نعيش آخر أيام الطائف، أي المرحلة التي بدأت مع انتهاء الحرب الأهلية. فأوجه الشبه بين حاضرنا وما كانت الأمور عليه قبل الاتفاق كثيرة، من انهيار للعملة وانقسام لمؤسسات الدولة وأزمة مفتوحة.

ما يزيد هذا الاقتناع ترسّخًا هو أنّ القوى السياسية الأساسية غير معنية بالاتفاق أو تخاصمه: من حزب الله الذي اعتبر نفسه «مستثنى» من الطائف كمقاوم، إلى ميشال عون، المعارض الأساسي له، وصولًا إلى نبيه برّي، والذي اختص بتحويره.
لا أحد اليوم يقف مدافعًا عن «الاتفاق الذي أنهى الحرب»، وأزمة المؤسسات من حوله. لكنّ الاستخفاف الراهن بالطائف مقلقًا، لكونّه يعيد فتح مسألة الحكم، في ظروف سياسية خطيرة وأزمة بنوية بلا أفق.

يقارب ملف «آخر أيام الطائف» هذه المعضلة، معضلة ضرورة تعديل الاتفاق واستحالته، من خلال العودة إلى لحظة الطائف وتعقيداتها.
قد يحتفل البعض بالوصول إلى آخر أيام الطائف، لكنّ السؤال الأهم هو إذا كانوا يحتفلون بآخر أيام السلم الهشّ الذي أرساه هذا الاتفاق.
اتفاق الطائف
اتفاق الطائف 28-01-2023
الاتفاق الذي (لم) يطبق والذي أنهى (لم يُنهِ) الحرب
يقف اتفاق الطائف أمام معضلة ضرورة تعديله واستحالة المسّ به. يعود هذا الفيديو إلى ظروف إنتاج هذا الاتفاق للإضاءة على هذه المعضلة.

تعديلات الطائف
أدخل اتفاق الطائف تعديلات على الدستور اللبناني، فحوّل طبيعته من نظام رئاسي إلى آخر «وفاقي» وفتح  الباب أمام إصلاحات سياسية، أكثريتها لم تطبّ.
نظرة

طيف الطائف. شبح الحرب. لياقة الاتفاق.

28-01-2023
تحليل

الطائف الذي ابتلعته موازين القوى المتبدّلة

28-01-2023
«...يبدو الإصلاح أو التغيير في الظرف الراهن، استناداً إلى اتفاق الطائف أو خروجاً عليه، شديد الصعوبة، إذ يتطلّب الحديثَ في أسس تعاقد جديد ليس ثمّة ما يضمن حدوثه في المستقبل القريب. وهذا ما يدفعنا إلى القول إنّ أزمة لبنان ونظامه السياسي ستطول، وإنّ لا جواب اليوم عن أكثر الأسئلة المطروحة، ولا قوىً جديدة منظّمة بعدُ قادرة على البحث عن جواب كهذا...»
ذات صلة
رؤساء الطائف: اغتيال، تمديدان، وثلاثة فراغات
فكرة

وراثة الطائف

سامر فرنجية
المأزق الرئاسي
23-12-2022
تحليل
المأزق الرئاسي
قصة اقتصاد
05-12-2020
تقرير
قصة اقتصاد
تحليل

مأزق الحريريّة: نهاية دورها الوظيفي

علي نور الدين
دليل السلطة للخروج من الأزمات الاقتصاديّة
تحليل

أزمات لبنان: نظريّة الـ15 سنة

سمير سكيني

سبوتلايت

«موسم الرياض»
«موسم الرياض» 27-01-2023
الترفيه والرياضة لتنظيف سجلّ وليّ العهد
اقتحم وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان بميزانيّاته الضخمة عالمي الترفيه والرياضة.
شاهد الزور 
لعب هنري خوري أكثر من دور في عملية الإطاحة بالتحقيق في جريمة انفجار مرفأ بيروت، فحاول إزاحة بيطار بنفسه من خلال هرطقة «القاضي البديل»، وشتم أهالي الضحايا، قبل أن يتخلّى عن صلاحيّاته ليؤدّي دور شاهد الزور على انقلاب القاضي غسان عويدات على التحقيق.
ساهموا بدعم ميغافون
ساهموا بدعم ميغافون 23-12-2022
دعمكم بيخَلّينا نستمرّ بتقديم محتوى نقدي لأنّه المواجهة كمان باللغة، والقصة، والصورة الّي بتبقى.
ساهموا باستمراريّة «ميغافون» من خلال مساهمة شهريّة، سنويّة أو لمرّة واحدة.
للدعم المالي: https://www.givingloop.org/megaphone

آخر التعليقات

تحليل

الطائف الذي ابتلعته موازين القوى المتبدّلة

28-01-2023
نظرة

طيف الطائف. شبح الحرب. لياقة الاتفاق.

28-01-2023
تحليل

انقلاب عويدات

27-01-2023
نظرة

ترميم جماعي في ذكرى جوسلين صعب

25-01-2023
تحليل

اجتهاد البيطار

24-01-2023
مواد إضافيّة

آخر ڤيديوهات

اتفاق الطائف
28-01-2023
«موسم الرياض»
27-01-2023
انقلاب عويدات لن يمرّ
26-01-2023
البيرو تشتعل
24-01-2023
لكل نكتة قنبلة
23-01-2023

مواد إضافيّة

مـــــن أصل 12
روزنامة استدعاءات بيطار 
حدّد القاضي طارق بيطار السادس من شباط، موعداً لانطلاق جولة الاستجوابات الجديدة في قضية انفجار المرفأ، بعدما عاد أمس لتولّي مهامّه بناءً على اجتهاد قضائي وضع حدّاً لعام وشهر من عرقلة التحقيقات نتيجة دعاوى قضائية تعسفية قدّمها مدعى عليهم في الملف، إضافةً إلى إعاقة الرئيس نبيه بري للتشكيلات القضائية. 

وبغضّ النظر عن رفض النيابة العامة تبليغ المدّعى عليهم للمثول أمام المحقق العدلي، فإنّ بيطار سيُبلّغ هؤلاء الأشخاص لصقاً، وإن لم يمثلوا قد يُصدر مذكرات توقيف غيابية بحقّهم.

يذكَر أنّ بيطار لم يستدعِ موسى هزيمة، مدير إقليم بيروت في الجمارك بالإنابة بين 2012 و2014، المدّعى عليه في الملف والذي سبق أن تهرّب من المثول بحجة صحيّة في أيلول 2021، مع العلم أنّ هزيمة محسوب على رئيس مجلس النواب نبيه بري.
حزب الله ردّاً على بيطار: نقطة سوداء
في أوّل ردّ لحزب الله على عودة القاضي طارق بيطار، رأى المعاون السياسيّ للأمين العام لحزب الله، حسين الخليل، أمس، أنّ ما يجري في ملف المرفأ هو «من النقاط السوداء» التي أصابت القضاء اللبناني.

الخليل الذي كان يتحدّث من مقرّ التيار الوطني الحرّ بعد لقائه النائب جبران باسيل، تهرّب من الإجابة عن سؤال ما إذا كان حزب الله سيهدّد مجدّداً بـ«قبع» القاضي طارق بيطار، في إشارة إلى التهديد الذي سبق أن وجّهه وفيق صفا لبيطار.
عودة طارق بيطار
أنهى طارق بيطار عاماً وشهراً كاملاً من عرقلة التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، فأصدر اليوم اجتهاداً قضائياً عاد بموجبه إلى الملف، وباشر باتخاذ القرارات، ومنها الموافقة على تخلية سبيل خمسة موقوفين وتحديد جلسات لاستجواب ثمانية أشخاص تمّ الادعاء عليهم.
تحليل

تحقيق المرفأ: ماذا بعد موقعة وليام نون؟

22-01-2023
اختبار جديد لنواب الأمّة: مع أو ضدّ تحقيق انفجار المرفأ
19-01-2023
إزالة وجوه الضحايا
«صاحب الملك هيك طلب»، هكذا علّق عمّال ورشة ديستريكت //أس بعد السؤال عن سبب إزالة رسوم وجوه الضحايا، تزامناً مع عودة العمل بالورشة. عُلّقَت الوجوه أساساً تحت عنوان «هُم يهمّون»، وهي حملة للتذكير اليومي بضحايا انفجار المرفأ، في ظلّ تعطيل التحقيق.
«إتيكيت» قاسم هاشم لرفع صور ضحايا المرفأ
تهجّم النائب قاسم هاشم على رفع عدد من «نواب التغيير» لافتةً حملت صور ضحايا الانفجار خلال دخولهم إلى جلسة انتخاب الرئيس في مجلس النواب اليوم. هاشم، بالمناسبة، هو عضو كتلة التنمية والتحرير التي تعطّل التحقيق في الانفجار من خلال الضغوط السياسية والقضائية والأمنية.
وفد فرنسيّ يلتقي القاضي بيطار
التقى وفد قضائي فرنسي المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار اليوم، في إطار متابعة القضاء الفرنسي عدم الاستجابة اللبنانية مع مراسلات قضائية فرنسية تتعلّق بالتحقيق الذي تجريه باريس في الملف.

وتبيّن للوفد الفرنسي بعد لقاءات شملت أمس القاضيَين غسان عوديات وصبّوح سليمان، أنّ الطرف الوحيد المخوّل الردّ على المراسلات هو المحقق العدلي المكفوفة يده، ما يعني أنّ معرقلي تحقيق البيطار نجحوا أيضاً في عرقلة التحقيق الفرنسي. 

يُذكر أنّ القضاء الفرنسي ينظر في تحقيق المرفأ بسبب سقوط ضحايا فرنسيّين في الانفجار، بينهم المهندس الفرنسي جان مارك بونفيس ولبنانيون آخرون يحملون الجنسية الفرنسية.

وكانت السلطة السياسية اللبنانية قد عطّلت التحقيق من خلال كفّ يدّ بيطار منذ 23 كانون الأول 2021، كما عرقلت التشكيلات القضائية، فمنعت ملاحقة مسؤولين أمنيين وسياسيين مدّعى عليهم في القضية.
انتهاء مهزلة استدعاء أهالي الضحايا
انتهت مهزلة استدعاء أهالي ضحايا انفجار المرفأ بتهمة تكسير قصر العدل، فمثُل الأهالي أمام تحرّي بيروت في ثكنة بربر الخازن اليوم حيث تمّ التحقيق معهم ووقّعوا على تعهّد بعدم التعرّض للأملاك العامة والالتزام بالتحرّكات السلمية بناءً على طلب القاضي زاهر حمادة الذي قرّر تركهم بسند إقامة. 

وتمّ ختم التحقيق مع وليام نون وبيتر بو صعب في جهاز أمن الدولة، بالادعاء الصادر عن القاضي حمادة بتهمة التعرّض للقضاء، وهو الملف الذي أوقف به نون ليل الجمعة الماضي قبل إطلاق سراحه السبت نتيجة الضغط الشعبي. 

يُذكر أنّ القاضي زاهر حمادة محسوب على الرئيس نبيه بري، وسبق أنّ حرّض على قمع تحرّك لأهالي الضحايا في قصر العدل في شباط 2022.
هرطقة القاضي البديل تسقُط مجدّداً
12-01-2023
وليم نون: بلّطوا البحر
لم يمثل أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت، اليوم، أمام التحقيق بتُهمة «إثارة الشغب»، وطلبوا قانونياً تأجيل جلسة التحقيق ثلاثة أيّام. وشارك الأهالي، في المقابل، بالاعتصام أمام قصر العدل احتجاجاً على انعقاد جلسة مجلس القضاء الأعلى لتعيين قاضٍ بديل عن طارق بيطار.

وقد أكّد وليم نون، شقيق شهيد فوج الإطفاء جو نون، على حقّ أهالي الضحايا بالتعبير عن غضبهم بالطريقة التي يرونها مناسبةً ما دام مسار التحقيق والعدالة معطَّلاً، متوعّداً بالمزيد من التصعيد في حال استمرار السلطة السياسية في تمييع الملف ومحاولتها الإطاحة ببيطار.
سلطة 4 آب تستدعي أهالي الضحايا إلى التحقيق
استدعيَ عدد من أهالي ضحايا انفجار المرفأ إلى التحقيق لدى تحرّي بيروت عند العاشرة من صباح يوم غد الخميس، على خلفية اقتحام الأهالي قصر العدل خلال تحرّكهم أمس الثلاثاء للمطالبة بإعادة الحياة إلى التحقيق في القضية.

ومن بين الأشخاص الذين تمّ استدعاؤهم، وليام نون، شقيق شهيد فوج إطفاء بيروت جو نون، وبيتر بو صعب، شقيق شهيد فوج الإطفاء جو بو صعب، ووالده إيلي. 

وكان الأهالي قد نجحوا، أمس، في اقتحام الباحة الخارجية لقصر العدل قبل أن تصدّهم فرقة من مكافحة الشغب، وألقى مشاركون الحجارة والعوائق الحديدية على بعض المكاتب رداً على استفزازات قام بها أحد الموظفين، ما أدّى إلى تكسير لوح زجاجي.

وقد وثّق ناشطون قيام عناصر أمنية برفع البصمات عن أحد العوائق الحديدية التي تمّ رميها أمس، وذلك بغية ملاحقة المسؤولين عن «أعمال الشغب»، مع العلم أنها ليست المرة الأولى التي توقف فيها القوى الأمنية أفراداً من أهالي الضحايا.
اهالي ضحايا المرفأ يقتحمون قصر العدل بحثاً عن العدالة
10-01-2023
ضحايا 4 آب
4 آب لم ينتهِ يوماً. فبعد أكثر من عامَين، التحق أيوب جوني (66 عاماً) بقافلة الضحايا متأثّراً بجراحه.

بُترت رجل جوني اليمنى بعد الانفجار، ثم اليسرى مطلع تشرين الثاني الماضي، ونتيجة الالتهابات تلفت بعض أعضائه حتّى أصابته جلطة لم يصمد أمامها، فأعلن انتهاء معركته المستمرة مع الموت منذ 4 آب 2020.

جاء هذا الخبر بعد قرابة شهر على رحيل عبد الرحمن بشيناتي (47 عاماً) الذي توفّي متأثّراً بجراحه هو الآخر.

تركت الدولة اللبنانية أيوب وحيداً، كما تركت قبله بشيناتي وآخرين، من دون تأمين العلاجات وتكاليفها، ولم تستجب حتى لطلب تأمين كرسي متحرّك له، حاله حال المئات من جرحى الانفجار الذين يصارعون وحدهم أيضاً. بين هؤلاء، عادل فرج أوغلو، الذي ينتظر اليوم تأمين مبلغ عمليّته الجراحية الجديدة.
آخر جلسات مجلس القضاء الأعلى في العهد القوي
نظّم أهالي ضحايا انفجار المرفأ اعتصاماً أمام قصر العدل اليوم، للتأكيد على رفض هرطقة القاضي البديل ودعم المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، وذلك بالتزامن مع موعد جلسة مجلس القضاء الأعلى التي كان يفترض بها أن تكون الأخيرة خلال عهد ميشال عون، إلا أنّ القاضي سهيل عبود امتنع عن عقدها.

وكان عبود قد تجاوز هرطقة القاضي البديل عبر تكليف القاضي جان مارك عويس للنظر في طلب ردّ البيطار، قبل أن يتقدّم ثنائي التعطيل علي حسن خليل وغازي زعيتر بدعوى مخاصمة ضد عويس لإعادة الملف إلى الهيئة العامة لمحكمة التمييز المعطّلة بفعل امتناع وزير المال عن توقيع مرسوم التشكيلات القضائية.

يُذكر أنّ التحقيق في جريمة 4 آب متوقّف منذ 23 كانون الأول الماضي، نتيجة سعي السلطة السياسية إلى منع ملاحقة أزلامها المدّعى عليهم، كما حاولت قبل شهرين تعويم فكرة القاضي البديل لإطلاق سراح الموقوفين في الملف، وأولهم مدير عام الجمارك بدري ضاهر المحسوب على التيار الوطني الحرّ.
الخليل يبرّئ نفسه: ما عطّل تحقيق المرفأ هو الطائفية
لا يبحث وزير المال، يوسف الخليل، سوى عن تبرئة نفسه من عرقلة التحقيق في انفجار مرفأ بيروت. فأطلّ على اللبنانيين اليوم قائلاً إنه يريد العدالة محمّلاً الطائفية مسؤولية شلّ التحقيق والسير باتجاه المحاسبة، في حين أنه امتنع عن توقيع مرسوم التشكيلات القضائية منذ نيسان الماضي. 

وقدّم الخليل، في مؤتمر صحفي، ما يشبه جردة الحساب لتجربته الوزارية. فقال إنه امتنع عن ادّعاء بطولة وهمية عبر توقيع المرسوم وإحالته إلى رئاستَي الحكومة والجمهورية، مشيراً إلى أنّ المحاصصة تحاصر المراسيم من كل صوب، ليغطّي بذلك رضوخه لقرار الرئيس نبيه برّي بعرقلة التحقيق. 

يُذكر أّنّ الخليل تعرّض لإهانة علنية في جلسة مناقشة الموازنة العامة في أيلول الماضي، حين منعه بري من إنهاء كلمته التي وضع فيها ملاحظات على نقاش الموازنة.
ثنائيّ التعطيل يعود بدعوى مخاصمة جديدة
ما أن لاح أملٌ لفكّ أسر التحقيق في جريمة انفجار مرفأ من خلال تكليف القاضي جان مارك عويس النظر في طلب الردّ المقدّم ضد المحقق العدلي طارق بيطار، حتى عاد الثنائي المدّعى عليه علي حسن خليل وغازي زعيتر إلى ممارسة التعطيل العمدي والمباشر اليوم.

فقد تقدّم ثنائي التعطيل بدعوى مخاصمة ضد القاضي عويس المكلّف النظر في طلب ردّ البيطار، بحجّة أنّ زوجة عويس، القاضية في محكمة الاستئناف رندا حرّوق، سبق أن أسقطت طلب ردّ مقدّماً ضد المحقق العدلي لعدم الاختصاص، ما اعتبره المدّعيان يشكّل رأياً مسبقاً في القضية.

وتأتي دعوى المخاصمة الجديدة خلافاً للأصول، إذ لم يصدر بعد أيّ قرار عن القاضي عويس. لكنّ هدف التعطيل واضح على اعتبار أنّ إسقاط المخاصمة مستحيل، خصوصاً وأنّ الهيئة العامة لمحكمة التمييز المخوّلة النظر فيها فاقدة للنصاب وتشكيلها عالق عند وزير المال بقرار سياسي من الرئيس نبيه بري.  

يُذكر أنّ المدعى عليه علي حسن خليل تقدّم اليوم أيضاً بطلب إحالة رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبّود إلى التفتيش القضائي بسبب عدم سيره في هرطقة تعيين القاضي البديل التي طرحها وزير العدل هنري خوري، مع العلم أنّ التحقيق متوقّف منذ كانون الأول الماضي بفعل عرقلة المدّعى عليهم.
طارق بيطار عائد
وجد رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبّود مخرجاً قضائياً وقانونياً لعودة الحياة للتحقيقات في جريمة تفجير مرفأ بيروت، من دون أن يرضخ القضاء لضغوط السلطة السياسية وهرطقاتها القانونية، والتي كان آخرها هرطقة وزير العدل بتعيين قاضٍ بديل عن بيطار. 

فقد كلّف رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبّود القاضي جان مارك عويس للنظر في طلب الردّ المقدّم ضدّ المحقّق العدلي طارق بيطار، بدلاً من القاضي ناجي عيد الذي طلب تنحّيه عن النظر في طلب الردّ. 

وبتّت إحدى غرف محكمة التمييز تنحّي عيد الذي كانت يده مكفوفة عن النظر في قضية بيطار، لوجود طلب ردّ بحقّه لا يزال عالقاً منذ آذار الماضي بسبب عجز الهيئة العامة لمحكمة التمييز عن النظر فيه لفقدانها النصاب. 

وبانتظار ما سيصدر عن القاضي عويس، يبقى بحق بيطار طلبا ردّ آخران مقدّمان من الموقوف بدري ضاهر وتجمّع أهالي الضحايا التابع لثنائي حزب الله وحركة أمل، مع العلم أنّ مضمون كل هذه الطلبات لا يُبنى عليه ولا تهدف إلا لعرقلة عمل المحقق العدلي.

يُذكر أنّ المتضرّرين من عمل القاضي بيطار لجأوا منذ أيلول 2021 إلى عرقلة عمله من خلال تقديم عشرات طلبات الردّ والنقل ودعاوى المخاصمة، وهم مستمرّون في مساعيهم القضائية وغير القضائية من أجل إطلاق سراح الموقوفين ووقف التعقّبات بحق المدّعى عليهم من السياسيين.
رئيس مجلس القضاء يضع حدّاً لهرطقات وزير العدل
وضع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبّود، وزير العدل هنري خوري عند حدّه، إذ أكد في بيان صادر عنه اليوم عدم امتثاله إلى أهواء خوري الذي دعا المجلس إلى عقد اجتماع يوم غد حدّد بنفسه جدول أعماله وحصره ببندَي تشكيل الهيئة العامة لمحكمة التمييز وهرطقة القاضي البديل المرتبطَين بملف المرفأ.

وشدّد عبّود، الذي أشار إلى عدم حضوره جلسة الغد، على رفض كلّ محاولات التدخل السياسي المستمرة في عمل القضاء، والتي ظهرت مؤخراً من خلال ما سُمّي بـ«ـتسوية» محكمة التمييز وتجاوز وزير العدل لمبدأي فصل السلطات واستقلالية القضاء من خلال دعوته المجلس إلى الانعقاد.

وجاءت لهجة عبّود قاسية في البيان من خلال التشديد على قسم القضاة في الحفاظ على استقلالية القضاء وكرامته، إذ أنّ الوزير خوري قاضٍ وسبق أن تبوأ مراكز قضائية عليا وصولاً إلى رئاسة مجلس شورى الدولة قبل أن يتقاعد من منصبه عام 2019 ويتم تعيينه وزيراً في أيلول 2021.

وكان الوزير هنري خوري قد تقدّم مطلع أيلول الماضي باقتراح تعيين قاضٍ بديل للمحقق العدلي في ملف المرفأ القاضي طارق بيطار، تنفيذاً لهدف السلطة في تنحيته وإطلاق سراح الموقوفين ووقف ملاحقة المدّعى عليهم السياسيين في الملف.
26 شهراً على انفجار مرفأ بيروت: ضدّ القاضي البديل
«بدنا الحقيقة كلّ لحظة كلّ دقيقة»، شعار رفعه أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت خلال الوقفة الشهرية أمام تمثال المغترب أمس الثلاثاء  للمطالبة بالعدالة والمحاسبة، ووجّهوا سِهامهم ضدّ هرطقة وزير العدل هنري خوري والقاضي البديل، وطالبوا مجلس القضاء المحافظة على سير العدالة وعدم الرضوخ للضغوط السياسية. 

كما توجّه الأهالي في بيانهم المشترك إلى أهالي الموقوفين وطالبوهم بالعمل المشترك من أجل الحقيقة عبر التمسّك بالقاضي الأصيل والتخلّي عن الانتماءات السياسية. وخصّوا النائب جبران باسيل بحصّة من النقد لدوره السياسي الفاعل في العمل على تمرير الهرطقة لإطلاق سراح الموقوفين.

يُذكر أنّ التحقيق في جريمة 4 آب لا يزال معرقلاً نتيجة امتناع وزير المال يوسف خليل عن توقيع مرسوم التشكيلات القضائية، في حين أعاق مجلس القضاء اقتراح هرطقة تعيين القاضي البديل حتى الآن.
هرطقة القاضي البديل
27-09-2022
أهالي الضحايا والموقوفين
تزامناً مع انطلاق جلسة مجلس القضاء الأعلى للبتّ في تعيين محقّق عدلي بديل للقاضي طارق بيطار في ملف انفجار مرفأ بيروت، نظّم كلّ من أهالي الضحايا وأهالي الموقوفين في الملف وقفتين احتجاجيّتين أمام قصر العدل اليوم.

وقد فصل عناصر من الجيش بين الطرفين اللذين تبادلا المواقف من خلال النداءات عبر مكبّرات الصوت، مع التأكيد على ضرورة أن يأخذ القضاء مجراه، من دون أن يمنع الحاجز الأمني الاختلاط بين عدد من المشاركين في الاعتصامين.

يُذكر أنه بينما يؤكد أهالي الضحايا على إبعاد اليد السياسية التي تعيق عمل القاضي بيطار، يتمسّك أهالي الموقوفين بهرطقة وزير العدل للإطاحة بالمحقق العدلي بهدف إطلاق سراح أبنائهم.
شو عم يصير اليوم بخصوص الإطاحة بالمحقق العدلي بملف المرفأ؟
يُفترض أن يبتّ مجلس القضاء الأعلى اليوم قرار تعيين قاضٍ بديل للقاضي طارق بيطار، مع استمرار الضغوط على القضاء من قبل المتضرّرين من تحقيق انفجار مرفأ بيروت.
تعليق

هَرطَقَة القاضي البديل: حنين إلى الزمن العَضُّومي

26-09-2022
«قبع» طارق بيطار ماذا لو حدث؟
يجتمع مجلس القضاء الأعلى، غداً الثلاثاء، لاستكمال البحث في تعيين القاضية سمرندا نصّار محققاً عدلياً بديلاً عن القاضي طارق بيطار في ملف انفجار مرفأ بيروت. قضائياً وقانونياً، يمكن اللجوء إلى خيارات عديدة لمواجهة هذه الهرطقة التي أطلقها وزير العدل هنري خوري.
مـــــن أصل 12
بيروت • الأحد 29 كانون الثاني 2023
آخر تحديث 28-01-2023 15:00
آخر الأخبار
عن ميغافون
​ميغافون هي منصّة إعلاميّة مستقلّة تقوم بإنتاج محتوى متعدّد الوسائط لتغطية الأخبار الراهنة، كما تنشر تحاليل اجتماعية وثقافية بأشكال ملائمة للإعلام الرقميّ. المزيد
للاستعلام أو الانضمام إلينا